محمد أمزيان: المغربي.. “مول الزريعة”

  • 0

لم تكن زلة لسان عابرة. ما جاء على لسان السيد عبد اللطيف وهبي في حق المواطن المغربي الشلح بائع “الزريعة” هو احتقار للوطن.

عبد اللطيف وهبي ليس شخصا عاديا؛ إنه رئيس فريق برلماني كبير لحزب كبير جاء إلى الوجود لـ “تخليق الحياة السياسية في المغرب” و “تحريك المياه الراكدة” بحسب التصريحات المتكررة لقيادات بارزة في هذا الحزب. كان سيكون هناك قدر من التفهم لو أن العبارة التي فاه بها السيد وهبي جاءت على لسانٍ غير مسؤول. السيد وهبي كان في نقاش “رسمي” وفي مكان “رسمي”. والنتيجة أن ما فاه به يعتبر كلاما “رسميا” من رئيس فريق برلماني يمارس معارضة “رسمية”.

وعلى عكس ما يقوم به حزب السيد وهبي حينما تزل ألسنة خصومه السياسيين، لم تصدر حتى الآن ولو كلمة واحدة من داخل الحزب تُرجع “زلة” السيد وهبي إلى مكانها الصحيح، أو تشرح حيثيات النطق بها أو على الأقل توضح أن ذلك لا يعني الحزب في شيء وإنما يعني صاحب اللسان الذي زل. إذ ليس من السياسة في شيء أن يتعامل الحزب المعني مع هذا الأمر وكأنه واقع في كوكب المريخ. قديما قيل: “زلة الرِّجل تزيل القدم وزلة اللسان تزيل النعم”. نحن لا نطالب بإقالة وهبي أو استقالته وزوال نعمته، ولكن فقط أن يتحلى بالشجاعة ويعتذر للمغربي “مول الزريعة”.

والواقع أن حزب السيد وهبي نفسه بنى أركان معارضته للحزب الذي يقود الحكومة الحالية على “زلات” أمينه العام ورئيس الحكومة و “زلات” بعض وزرائه حديثي العهد بتدبير الشأن العام. من رأى منكم برنامجا سياسيا واضحا لدى حزب وهبي، فليدلني عليه وله ثواب الغرفتين. فأكثر المفردات – إن لم تكن كلها – التي يتداولها الحزب في معارضته للحكومة الحالية هي ردود فعل على ما ينحته لسان السيد بنكيران من مفردات/”زلات” لا أصل لها في مبادئ السياسة التي يتعرف عليها طلاب العلوم السياسية في بداية مشوارهم الأكاديمي.

فهل أضحت “الزلات” إذن منهجا لإدارة الشأن العام في البلاد؟

’الشلح مول الزريعة‘ هو ذلك الذي قهرته الأزمة حتى غدا موضوعا للتندر لدى من يفترض أن يمد له حبل النجاة، بدل حبل الاحتقار والتندر عليه من داخل المؤسسة التشريعية؛ أسمى مؤسسة في الدول التي تحترم نفسها.  ’الشلح مول الزريعة‘  هو ذلك الذي يكدح ليل نهار ليعيل أسرته وعائلته بعرق جبينه، مرفوع الهامة، لا يمد يده للطارئين. ’الشلح مول الزريعة‘ هو ذلك المعدن المغربي الأصيل الذي لا يبليه الزمن ولا تذيبه المحن. إنه بصريح العبارة يا سيد وهبي هو ذلك المواطن المغربي الذي سترجع إليه يوما ليعينك على تجديد حجز مقعدك البرلماني. سترجع إليه طائعا مستعطفا ومستجديا. ’مول الزريعة‘ هزمك يا سيد وهبي بالضربة القاضية حينما نطقت بشهادته.

بعض الفعاليات الأمازيغية بادرت إلى الاستنكار. حسنا فعلت. غير أن المسألة في اعتقادي لا تهم الأمازيغ وحدهم. هي مسألة ينبغي أن تدفع بالمغاربة عامة لنقاش مفتوح حول مستوى ’النخب السياسية‘ التي تدبر الشأن العام  في البلاد، وكيف تعزل هذه النخب نفسها عن ’العمق‘ المغربي الذي يمثله ’مول الزريعة‘ و ’مول المحراث‘ (الفلاح) و ’مول القالب‘ (البناء) و ’مول القرطاس‘ (المقاوم) و ’مول الفأس‘ (العامل) و ’مول الباطيرا‘ (المهاجر السري) …

مؤخرا “زل” لسان الوزيرة الحقاوي في حق سعيد لكحل “غير المتدين” في نظرها، ورد الشاعر صلاح الوديع بمقالة معبرة في الموضوع: “آسف سيدتي، هي ليست زلة لسان … إنها محرقة أوطان!” وحتى لا أكرر ما قاله الشاعر الوديع الذي أكن له كل التقدير والاحترام، ليس فقط لكونه شاعرا له عاطفة فياضة، ولكن لكونه أيضا واحدا من الضمائر الحية في حزبه، وسبق له أن حاول مرارا بقلمه وضع علامات التشوير على طريق الحزب ليتعرف هذا الأخير أحسن على وجهته. أدعو إذن إلى إعادة قراءة مقالة السيد الوديع مع افتراض أن ما قاله في حق الوزيرة يصلح أيضا ليقال في حق السيد وهبي.

آسف سيدي .. إنها ليست زلة لسان!

Comments

comments