محمد أمزيان: ’سليب‘ جيسي

  • 0

الذين زعزع ’سليب‘ (تبان) جيسي جي عقيدتهم هم مستعدون أصلا للزعزعة. أما الثابتون فلو اجتمعت تبانات جيسي جي وشاكيرا وريحانا والشباب مامي كلها للنيل من عقيدتهم، ما استطاعت إلى ذلك سبيلا. فلم هذه الجلبة إذن؟

 أظن أن فعلة جيسي جي قدمت خدمة لا تقدر بثمن لمنظمي موازين، لأنها تمكنت بتبانها الأبيض بياض حليب الناقة أن تحول مجرى الجدل المرافق للمهرجان رأسا على عقب. فلم يعد الحديث عن ميزانية المهرجان يغوي أحدا، وأضحى الكلام يسيل بالدرجة الأولى حول لباس المغنية الداخلي الذي تحول تحت أضواء موازين إلى لباس خارجي. والسؤال هو: هل اتفقت المغنية الشابة مسبقا مع إدارة المهرجان لتقوم بما قامت به؟ وكم كان الثمن؟

أحد السلفيين ذكّره تبان جيسي جي بالحرب الأهلية في سوريا متأسفا. من كلم الشيخ عن ’السليب‘؟ وهل شاهده بنفسه؟ وهل تزعزعت عقيدته هو كذلك؟ ثم ما العلاقة بين الذبح الأهلي في بلاد الشام وتبان جيسي جي؟ وهل المغرب خلا من الفاحشة قبل أن تعتلي جيسي جي شبه عارية منصة موازين؟

 الفاحشة ليست دينية فحسب. هناك أيضا فواحش سياسية زعزعت فعلا ثقة المواطن المغربي في وطنه. ألا تستحق هذه الفواحش التفاتة؟

 وُجد أيضا من تحسر على هتك ’السليب‘ الملعون لحرمات الدستور الميمون. وشدد المتحسرون خاصة على تهاون ’الحكومة الملتحية‘ أمام هذا الخرق السافر للدستور الذي أخذ جرعة من ’أنسولين‘ التجديد قبل أقل من سنتين. بل هناك من تساءل: أين بنكيران؟ وأين الحقاوي؟

mawazine__2013-300x214

جيسي في موازين 2013

 تصوروا معي مشهد انعقاد الاجتماع القادم لمجلس الوزراء المكون أساسا من الرجال ومعهم امرأة واحدة، كيف ستكون لغة النقاش عن ’سليب‘ جيسي جي؟ هل ستجرؤ الوزيرة الوحيدة، السيدة حقاوي، على تسمية الأشياء بمسمياتها؟

 الدستور المغربي لم ينص فقط على إسلامية الدولة المغربية، نص أيضا على احترام حقوق الإنسان والديمقراطية والاختيارات الفردية والالتزام بالمواثيق الدولية وكثيرا من الحقوق التي تنتهك باستمرار. فإذا ذُكّر رئيس الحكومة بإسلامية الدولة فمن الأنسب تذكيره أيضا بالخروقات الأخرى وبنفس الحدة والإلحاح.

 في نسخة سابقة لموازين دُعي المغني الإنجليزي إيلتون جون للمشاركة، وثارت ثائرة المعارضين لكون هذا المغني يجاهر بمثليته الجنسية ومن شأن حضوره إفساد أخلاق المغاربة. فهل زاد فساد أخلاق المغاربة بعد موازين إيلتون جون؟ يتكرر المشهد الآن مع جيسي جي ويتكرر معه نفس النقاش، وهو نقاش مع الأسف لم يلامس حتى الآن عمق التحول الذي يعرفه المجتمع المغربي. ربما يتذكر البعض منا دعوة شباب ينتمون لحركة 20 فبراير لمقاطعة المهجران، لكن دون رجع صدى.

 هل المغرب في حاجة إلى موازين؟ سؤال أراه منطقيا وخاصة في بلد يعتمد في تقويم موازنته العامة على الديون الخارجية.

 أليس من حق المغرب أن يكون له مهرجان بأبعاد دولية توظف الدعاية المرافقة له للترويج له كبلد منفتح حاضن للثقافات؟ هذا أيضا سؤال يستحق التعاطي معه بنوع من العقلانية وبرودة أعصاب.

 النقاشات السطحية حول ’إفساد‘ الأخلاق و ’زعزعة‘ العقيدة و نشر ’الرذيلة‘ وما إلى ذلك، لا تعدو كونها محاولات لإخراج النقاش من مجراه الطبيعي العميق إلى مجاري متشعبة وفاترة يضيع مفعولها أمام الزخم الجماهيري الذي تشهده منصات العروض على اختلافها.

 حادثة ’السليب‘ ستمر بلا ضحايا. فلا وزير سيجرؤ على تقديم استقالته ولا برلماني سيقدم ملتمس رقابة على الحكومة، وحتى لو قدم فلن يلتفت إليه أحد. كما أن إدارة المهرجان ستواصل خلق ’الصراعات‘ الجانبية التي تسمن المهرجان وتغني الواقفين وراءه.

 بعد ’سليب‘ جيسي جي هل يكون المغاربة العام المقبل على موعد مع ’حدث‘ جديد ونقاش أخلاقي جديد؟

*المصدر: هنا أمستردام

Comments

comments