نجاة بقاش: الحكم الجائر..

نجاة بقاش فنانة وكاتبة

نجاة بقاش
فنانة وكاتبة

تبا للأحكام الجائرة.. للفرسان الخشبية.. تبا للضمائر الميتة.. للموازين المائلة.. مات فيك العيد.. يا وطني.. مات فيك العدل والإنسان.. أصبح الملل فيك قدري.. كما أصبح الإحباط عنواني.. الأحمر والأسود والرمادي.. كل ما تبقى من الألوان.. لا تطلب مني أن أصمت أرجوك.. فقضية الأمجاد أضعناها بسبب السكوت.. قد سألتني ذات يوم من أكون.. أجبتك أنا الضمير الذي لا ينام.. عدت وسألتني من أكون.. قلت لك أنا من أخرجتني من حساباتك قبلا..

وأخرجك التاريخ بعنادك قهرا.. لم تستوعب ما كتبته في رسائلي لك.. ولم تكترث لما قالته أوريانا العرافة.. كتبت لك بحروف من ذهب.. قلت عنها أعراض هذيان صيف.. جعلت بيني وبينك قلمي.. وهو أغلى ما تملكه يدي.. ظلم كبير فاق الحدود.. اختلطت المشاعر وازداد الجحود.. بالأمس القريب كانوا للمجد حالمين.. واليوم خلف القضبان يائسين.. زغاريد تعلو سطوح المدينة.. ترفع لرب العالمين.. تبددت أحلام الشباب.. بأحكام لطخت سمعة البلاد..

حملوا شموعا علها تضيء الطريق ليلا.. قالوا وقودا أريد بها بلاء.. دقوا طبول الحرب على الريع.. بالضبط كما جاء في الخطاب.. قالوا يريدون زعزعة ولاء العباد.. قالوا نريد عدالة وخبزا.. قالوا عنها مطالب تمس بسلامة البلاد.. طالب الفتية حقهم في الوجود.. قالوا مؤامرة دنيئة هي من نسج الأعداء.. قلت المدرسة نور والجهل عار.. قالوا المسجد في الحي أمان ووقار.. قلت: للأبناء حق في العيش الكريم مثل الأسبان.. قالوا بل ولوا وجوهكم جهة المشرق.. الأسبان كفار.. قلت أريد حقوقا ومؤسسات.. قالوا أصبحت متمردة يا نجاة.. قلت حذار، فنحن سواسية لا للتمييز بيننا.. قالوا هذا حكم لا يسري على المريدين مثلنا.. قلت كفى من الازدواجية واللعب بالنار.. قالوا الازدواجية والريع هي قواعد الاستمرار.. قلت بلغ رسالتي يا صديقي.. باسم الوفاء الذي يجمعك به.. وباسم الذي كان بيننا بالأمس.. قال اعذريني يا رفيقة.. ما أكثرها خطط اللعب..

قلت له دعنا ننسى اختلافنا برهة.. ونبني فيها الوطن سوية.. قال الاختلاف ثابت بيننا والكرسي لن يكون لغيرنا.. قلت سيدي الوزير حقي في منصب المدير.. قال لا تحلمي فالكرسي ليس من النصيب.. قلت كيف تجرأ أن تقصيني بطريقة الأفلام  ولم تعر أي اهتمام لذكائي.. قال عفوا أنا لا أفهم في لغة الشعر.. ولم تنفعني يوما مؤلفات العشق.. طلبت منه تعليلا واضحا.. أحتفظ به للأجيال.. اختصر كلامه في جملة.. “لا تناسبين منظومتي “.. قلت له: التدبير الجماعي واجب وطني.. قال لي عفوا لا استطيع تلبية الطلب..

“حملوا شموعا علها تضيء الطريق ليلا.. قالوا وقودا أريد بها بلاء.. دقوا طبول الحرب على الريع.. بالضبط كما جاء في الخطاب.. قالوا يريدون زعزعة ولاء العباد..”

الوطن اكبر مني ومن منظومتك.. أكبر من انتمائي وانتمائك.. الوطن أكبر مني ومن سايلا ومنك؟.. ما هكذا تبنى الأوطان والأمجاد يا هذا.. طأطأ رأسه قائلا ”القافلة تسير والكلاب تنبح”.. تأملت أوضاع البلاد وأقوال الوزير.. لم يكن يختلف كثيرا عما قاله سايلا الرفيق.. فهمت جيدا حينها.. أن لا حياة لمن تنادي.. ولا أمل في من لا يعشق القوافي.. قاموا باغتيال الأحلام ألف مرة.. وقاموا بزجهم سجنا عشرون سنة.. المطالب مشروعة  مقابل عدم شرعية المنظومة.. لم يبكيني الإحباط ولا طول انتظار.. بل ما أبكاني يا وطني هو حظك الأسوأ من حظي.. صوتك الممزق كالأنين.. ما يؤلمني يا وطني.. أنك لم تعني لهم يوما ما تعنيه لي دوما..

(يتبع).

Comments

comments