نجاة بقاش: أنا الموقعة أسفله

نجاة بقاش فنانة وكاتبة

نجاة بقاش
فنانة وكاتبة

اسمي وعنواني منصوص عليهما في بطاقتي الوطنية.. مغربية الأصل.. لكن تأملاتي كونية.. هويتي مرسومة على جبيني.. وشهادة ميلادي في جيبي لا تفارقني.. أومن بالله وبالقضاء والقدر.. وأحب الخير لكل البشر.. لكنني اعتزلت الصلاة في المساجد منذ مدة.. ولا أنوي حج بيت الله الحرام أبدا..

كان هناك من يحلم أن يركب البحر ويسافر بعيدا.. تاركا وراءه كل الأحلام ليعانق أخرى لم تكن في الحسبان.. وكان هناك من يحلم أن يكون دركيا أو صحفيا.. محاميا أو أستاذا.. رساما أو فنانا.. يرسم الطريق.. أو جنديا يحمي الحدود.. وأنا كنت أحلم أن أكون طبيبة جراحة.. أرسم الابتسامة.. أو مغنية مشهورة.. أغني السلام والحرية.. كنت أحلم.. أن أكون سعيدة مثل الأميرات.. أحلق عاليا كالفراشات.. وأضع يدي في يد سايلا نحارب  الأشرار معا.. كنت أحلم أن أعزف على آلة البيانو وينضم إلى أبناء المدينة.. نغني معا كل مساء أغنية “للا بويا”.. التي كنت أحلم أن أهديها لجدتي وهي تذاع على أمواج الإذاعة المغربية.. كنت أحلم أن أقنع وردة الجزائرية و”خوليو الإسباني” أن يغنيا معي.. كما فعلت أنا مع أجمل أغانيهما.. “أنا لم أتغير”.. “أنا محتاج إليك”.. “حكايتي مع الزمان”.. “أنا عايزة معجزة ” أحلامي كانت بسيطة للغاية.. تستهوي الأطفال الصغار.. لكنها كانت تحتاج إلى جرأة وإيمان الكبار..

أشهد وأنا بكامل قواي العقلية.. أنني مجنونة بالفعل.. وجنوني هذا جعلني أخلف الميعاد مع الزمن الدائري.. ولم أحقق أحلامي.. التي تكمن في إسعاد أبي.. وجعلك تبالي بي.. وإقناع سايلا أن يعشق المدينة مثلي.. أعترف أنني ضيعت فرصة اللقاء مع وردة و”خوليو الإسباني”.. وضيعت فرصة بناء الجسر العظيم بين القارتين.. وفشلت في إقناع الجنود من مغادرة الجزيرة أو تقديم الولاء للمدينة..

“كيف لذوي الذوق الرفيع.. والدقة في الملاحظة أن تغيب عنه معاناة الكثيرين؟.. وكيف لمن اعتلى مثل هذا المكتب المريح.. وتسخر له كل هذه الامتيازات أن يضل الطريق؟”

أطالب وأنا بكامل قواي العقلية.. بأقسى العقوبات في حقي.. لأنني تنازلت على سقف أحلامي.. وفضلت الهبوط الاضطراري.. لكن قبل ذلك دعني أقول لك سيدي.. أنك أتقنت كل الأدوار.. إلا دور الحكيم المتبصر.. أوهمتني بالتغيير نحو الأفضل فصدقتك.. طفلة أنا حينما يعانقني الأمل.. مجنونة أنا حينما يصيبني الألم.. غضب أنا حينما يغتال الكبرياء أمامي.. أوهمتني أنك “الزعيم” المنتظر.. فرحت فرحا.. ورقصت رقصا.. أبيت أن أرى غير ذلك فيك.. رغم السمات التي كانت تشبه كثيرا سابقك.. يا أسفاه على وقت ضيعته.. وعلى وهم صدقته.. ويا حسرتاه على شباب في الأزقة يتسكع… وعلى أطفال خارج المدارس تتألم.. وعلى نساء على عرش الأمية تتربع.. وعلى رؤساء على تدبيرها نتحسر..

أتذكر حينما طلبت لقاءك ذات يوم.. لم يكن الأمر هينا بالنسبة لي.. فبعد مضي ستة أشهر كاملة.. جاء الفرج.. رن الجرس.. أتتني “وصيفتك” تزف لي موعد اللقاء.. كنت احمل لك ألف رسالة؟.. مشاريع.. بل ألف هدية.. قبل وقوع المصيبة.. فقبل أن أتشرف بلقائك.. كان لا بد لي أن أخضع لبروتوكول صارم.. حواجز نفسية.. كاتبات وديوان.. ترقب واضطراب.. غموض واستفهام.. حركات تحت إيقاع القلق.. وأنا تحت المجهر أختبر.. وجدتك سعيدا في “قصرك”.. عفوا في “مكتبك”.. وسط كل تلك الأشياء الجميلة.. وسط ورود الجيوسفيلا والأوركيدا.. أثاث مصنف.. جاه وهدوء.. كل شيء في مكتبك رائع.. تناغم في الألوان.. بمقاييس دولية.. مع مراعاة الأحجام والأشكال الهندسية.. إنارة تراعي هدوء الأعصاب.. تنسجم ونفسية الإنسان الراقي.. مكيفات وكراسي مريحة (من المفروض) أن تساعد صاحبها على اتخاذ أنسب القرارات.. وتساعد على إيجاد الحلول للمشاكل قبل وقوعها..

إن الأمر الذي لفت انتباهي وأنا أقتحم هدوء مكتبك الفخم.. الذي لم يكن يشبه مكتبي في شيء.. هو انزعاج “المنعم عليهم” من تواجدي في الطابق الرابع.. مكتوب عليه عبارة “المرجو عدم الإزعاج”.. جعل بعضهم يفقدون اللياقة والصواب معي.. اعتبروني نشزا.. واعتبروه هجوما من زميلة مزعجة.. تستحق المقاومة والهجوم المضاد.. مساحة مكتبك  والاعتناء الشديد بأدق تفاصيله.. جاذبية وجمالية المكان.. كادت تنسيني سبب زيارتي لك.. خالجتني مشاعر متناقضة.. أسئلة فضفاضة.. وأجوبة مقتضبة.. كدت أتراجع عن طلب الزيارة.. وكادت المطالب أن تذهب سدى.. لعدم الاختصاص والملائمة..

كيف لذوي الذوق الرفيع.. والدقة في الملاحظة أن تغيب عنه معاناة الكثيرين؟.. وكيف لمن اعتلى مثل هذا المكتب المريح.. وتسخر له كل هذه الامتيازات أن يضل الطريق؟.. وكيف لمن فضل المركز والعزلة.. والعيش النعيم.. أن يحس بالريف أو جبال الأطلس الكبير؟.. كيف لمن يغلق الباب عليه أن يسمع أنين من هم بعيدين عنه؟.. وجدت في جناح “سيادتك” كل الورود والأشياء الجميلة.. لكنني لم أجد على مكتبك لا أحلام الفتية ولا هموم المدينة!.. طلبت منك النظر في متن القضايا.. فضلت أن تدعوني أن أرقص معك رقصة “الفالس” الشهيرة.. على إيقاع الخطوات الثلاث.. حاولت إقناعي أن الإنسان ما خلق إلا ليكون ملاكا.. وأنت ما خلقت إلا لتكون “أميرا”.. إلا أن واقع الأمر يبقى أقوى مني ومنك.. ومن جمالية المكان.. أشهد أنك تتقن كل البروتوكولات إلا أن تحس بالفقراء.. أشهد أنك الأقوى والأدهى وأنك هزمتني مرتين.. إلا أن غباءك جعلك تخسر أغلى صديقة.. وتخسر عرفان أجمل مدينة..

طلبت مني إما أن أحبك.. أو أن أنسحب في هدوء.. كيف لي أن أحب من خان العهد؟.. وأغضب الجماهير؟.. وكيف لي أن أنسحب وأنا ابنة الدار يا هذا؟.. ماذا أقول للأمل العنيد الذي يأبى أن يفارقني.. وللألم الذي ينخر جسدي؟.. أنا لن أحبك.. ولن أكرهك.. وليس لدي وقت أضيعه معك.. إلا أنني لن أكف عن ملاحقة من لم يبال بالرسائل.. بمن عجزت “الغضبة” أن تجعله الخطيئة يعترف.. فمن لم يعترف بالخطأ، لن يرجى منه أملا.. ومن لم ينصف الناس في عهده.. بات دينه للناس دوما.. ومن لم يشكر الناس كثيرا لن يشكر الله أبدا.. فمهما كان الليل طويلا.. والجبار عنيدا.. والفساد قهارا.. “لا بد لليل أن ينجلي.. ولا بد للقيد أن ينكسر”.. على تعبير الشاعر أبو القاسم الشابي.. “لا بد للمنارة أن تنير الطريق.. ولا بد للفساد أن يزول”.. “لا بد للإرادة السامية أن تتحقق “.. و”لا بد للجنون أن ينتصر”.. (يتبع).

Comments

comments