أوريد: القانون وظف حيفا في قضية محسن فكري للإجهاز على روحه  والعدالة لا يجب أن تكون انتقامية

هولندا- محمد أحداد // فاجأ حسن أوريد، الناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي، الجميع حينما قال في محاضرة ألقاها بمدينة روتردام الهولندية إن القانون في حالة الشهيد محسن فكري، وظف للإجهاز على روحه وذريعة للحيف قائلا في هذا الصدد:” إن استشهاد محسن فكري بمدينة الحسيمة خلف وصية وجملة من الأسئلة التي ينبغي أن نواجهها بشجاعة بعد أن يبرأ الجرح لعل من أبرزها، هل الإدارة في خدمة المواطن أم المواطن في خدمة الإدارة؟

وتساءل أوريد الذي كان يتحدث في ندوة نظمتها مؤسسة بادس بهولندا بصيغة استنكارية في قضية مقتل محسن فكري: هل نكتفي بالقول إن إصلاح الإدارة يجسد في شعارات أو من خلال سلوكات ومؤسسات؟ ثم هل يمكن أن نقول بحالة القانون مع ازدواجية المعايير؟ أفلا يكون الالتزام بحرفية القانون للإجهاز على روحه ذريعة للحيف؟ يضيف أوريد.

وواصل مؤرخ المملكة السابق طرح الأسئلة حول ملف محسن فكري قائلا: هل نختزل التقدم في إنجازات مادية أم ينبغي للتقدم أن يتأسس على قيم أهمها قيمة الكرامة التي دافع عنها محسن بشراسة وعبر عنها الخارجون في المسيرة بالكثير من الرقي والوعي الحضاري”. إذا استحضرنا هاته الأسئلة، يردف أوريد، نكون قد بررنا بذكرى محسن فكري”.

وقال أوريد في الآن نفسه، إن العدالة لا يجب أن تكون انتقامية وأن روح القانون يجب أن يسود ولا يمكن بأي صيغة من الصيغ أن تكون العدالة حملة عابرة بقدر ما نحتاج إلى مؤسسات قوية تداوي الجرح في العمق، مؤكدا في سياق حديثه عن قضية محسن فكري أن “مظاهر الافتخار بالحدث لم يمر عابرا من خلال التعبير عن الوعي الذي تجلى في المسيرة التي خرج فيها الآلاف بالحسيمة دون أن تكون هناك فوضى، وقد عمد المشاركون فيها إلى إشعال الشموع وحماية الممتلكات والمرافق العمومية وتنظيف الشوراع والساحات”.

وأشاد أوريد بموقف أب الضحية الذي قال إن الوطن أكبر منا جميعا، معبرا بذلك عن موقف ناضج لأن الوطن في تقديره هو أهم من كل شيء.-ثامورث توفا خ كول-

Comments

comments