رواية خان الشابندر.. الانسحاق العراقي في زمن الحرب

  • 0

صدرت مؤخراً عن دار الآداب البيروتية رواية الكاتب العراقي محمد حيّاوي (خان الشابندر)، وهي محاولة لإعادة اكتشاف الذات العراقية التي تبدّدت ملامحها بعد الحرب وسقوط الديكتاتورية، وتستند ثيمة الرواية إلى الفجيعة والانسحاق المجتمعي بين ممارسات الديكتاتورية وبشاعة الإرهاب وانفلات الأمن والحرب الأهلية.

غلاف رواية خان الشابندر للروائي العراقي محمد حياوي الصادرة عن دار الآداب

ويحاول البطل، العائد تواً للعراق بعد غياب أكثر من عشرين سنة، أن يفهم المتغيرات الاجتماعية العميقة التي حصلت للناس والأمكنة ونمط العلاقات وذكريات الماضي، لكنه يُحبط في النهاية عندما يكتشف أن تلك العلاقات ونمط الحياة قد تشوّهت وتحوّل البشر إلى موتى أحياء لا ذاكرة لهم ولا مستقبل، مجرّد حاضر دام يتمرغ في مخاضة من العنف والدماء.

الرواية، وعلى الرغم من كم الألم المتجسد فيها، لكنَّها نجحت في بناء يوتوبيا بديلة للمدينة المُنتهكة، يوتوبيا معلّقة بين السماء والأرض تتخاطف في فضاءاتها الملائكة وينثر فيها الحكماء مُثلهم وتتجسد بين أضلاع خرائبها صحائف تاريخ مضى ولن يعود.

وتتميّز (خان الشابندر)، وهي الرواية الثالثة للكاتب، بشكلها المُبتكر البعيد عن النمطية والتراتبية والأطر الكلاسيكية المتعارف عليها في الرواية، مستفيدة بذلك من بنية سرديّة متماسكة وسلاسة وغرائبيته موضوعها وبساطة شخصياتها.

الرواية ستكون قريباً في مكتبات المملكة وهي موجودة في معرض بيروت للكتاب حالياً.

Comments

comments