سعيد العمراني: البحث عن منفذي العملية الإرهابية بباريس يمتد إلى بروكسيل

  • 0

بشكل مفاجئ داهمت الشرطة البلجيكية أمس السبت 14 نونبر الجاري، عدة منازل بالحي الشعبي المسمى “مولامبيك” بقلب العاصمة البلجيكية بروكسيل واعتقالها لخمسة متهمين بتورطهم في الأحداث الإرهابية التي ضربت عمق باريس.

كما طاردت الشرطة البلجيكية بسرعة جنونية  إحدى السيارات قرب المنطقة المحيطة بمحطة الميترو المسمى “اوسيغم” واعتقلت سائقها.

سعيد العمراني ناشط حقوقي مغربي

سعيد العمراني
ناشط حقوقي مغربي

وحسب وسائل الإعلام البلجيكية فإن السيارة المطاردة، وهي من نوع “بولو” ذات اللون الأسود و المرقمة ببلجيكا، كانت في باريس في وقت الانفجارات و بالضبط في المنطقة المجاورة ل” باتاكلان” التي قُتل فيها أزيد من ثمانين فرنسيا.

واستطاعت السلطات البلجيكية تحديد هوية السيارة والشخص الذي استأجرها بسرعة فائقة واعتقاله باحترافية عالية، حسب تصريح عمدة مولانبيك السيدة فرانسواز شيبمان.

ووفقا للمعلومات التي ذكرها الموقع الالكتروني لجريدة “لاديرنيير أور/آخر ساعة”، فإن الغرض من مداهمات مولامبيك ببروكسيل هو القبض على ثلاثة شبان كانوا حاضرين في باريس عند وقوع الهجمات، ومن المحتمل أنهم شاركوا فيها”، ومن بينهم شاب يحمل الجنسية الفرنسية، في حين رفض وزير العدل البلجيكي “كوين جينس” تأكيد هوية وجنسية الآخرين.

وأشارت مصادر إعلامية بلجيكية بأن البحث لازال جاريا عن مالك  سيارة ثانية تم التخلي عنها قرب مقبرة “بير لاشيز” بباريس، حيث عثر المحققون الفرنسيون داخلها على تذاكر وقوف السيارات التابع لبلدية مولانبيك البلجيكية.

وزير الداخلية البلجيكي والمدعي العام الفدرالي أكدا معا خبر اعتقال خمسة شبان وأن التحقيق جاري معهم للكشف عن درجة تورطهم في الأحداث الإرهابية التي ضربت العاصمة باريس.

إلى حدود هذه اللحظة فإن الشرطة والسلطات القضائية، فضلت عدم الكشف عن هوية وأسماء المعتقلين، لكن أصبع الاتهام تشير إلى  شباب من أصل مغربي لأن مولانبيك يحتوي على أكبر تجمع للمغاربة ببروكسيل وعموم بلجيكا. وحسب قناة “اير . تي. ايل” البلجيكية فإن بلدية مولانبيك أضحت عشا للإرهابيين باعتبار أن ” تقريبا كل مرة يحبط أو يحدث هجوم إرهابي يتم ذكر اسم مولنبيك”.

Comments

comments