محمد أمزيان: روتشيلد.. الأسطورة والتهرب الضريبي

  • 0

دفعت وزارة الثقافة الهولندية والمتحف الوطني الهولندي مناصفة مبلغ 160 مليون يورو ثمن استعادة لوحتين زيتيتين للرسام الهولندي المشهور ريمبرانت (1606-1669). مبلغ ضخم من المال العام، وفي عز الأزمة، لاقتناء لوحتين تعودان لمرحلة البدايات الفنية للرسام العالمي المشهور. المثير في هذا الخبر الفني العادي في دولة غنية مثل هولندا، ليس هو السعر الباهض بكل المقاييس، ولكن بمن كان يملك اللوحتين، وهم حفدة المصرفي المشهور روتشيلد.

محمد أمزيان إذاعة هولندا العالمية

محمد أمزيان
إذاعة هولندا العالمية

ترتبط عائلة روتشيلد في الذاكرة العربية عامة والفلسطينية بصفة خاصة، بالنكبة وما صاحبها من تشريد شعب بكامله. بيد أنه ليس العرب فقط من يحمل لهذه العائلة طعم المرارة تجاه هذه العائلة التي تمددت كالأخطبوط. لم تكترث أبدا بمصادر الاغتناء.

بعد إذاعة خبر شراء اللوحتين مؤخرا قام مراسل “التلغراف” الهولندية في تل أبيب برسم “بورتريه” لعائلة روتشيلد، محاولا  تفسير خيوط الأسطورة المحيطة بهذه العائلة، وختم مقاله بالتقليل من جانب الأسطرة التي تختفي في ردائها عائلة روتشيلد، والتشكيك في مقدار ما ينسب إليها من قصص وحكايات تنسج حولها في نطاق نظرية “المؤامرة”.

فعلى الرغم من أن عائلة روتشيلد ساعدت بكل إمكانياتها المالية في قيام إسرايل، وبناء ما مجموعه أربعا وأربعين مستوطنة لإسكان المهاجرين اليهود، فضلا عن تمويلها لتشييد مبنى “الكنيست” ومبنى المحكمة الإسرائلية العليا وامتلاكها لحي راق في تل أبيب، حيث يمتلك رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتانياهو فيلا فاخرة، إلا أن مشاكلها مع الحكومة الإسرائلية كثيرة ومعقدة بسبب التهرب الضريبي. هذا ما يجعل مكانة العائلة تتهاوى في نظر الإسرائليين، بحسب ما يستخلص من مقال مراسل “التلغراف”.

تقدر ثروة عائلة روتشيلد في الوقت الحالي بحوالي 350 مليار دولار، غير أن اسمها لا يظهر ضمن القائمة السنوية لأثرى أثرياء العالم، ذلك أن ثرواتها موزعة ما بين القطاع البنكي الذي نقشت فيه العائلة اسمها منذ مؤسسها الأول ماير أمشيل روتشيلد، وقطاعي العقار والخدمات وصناعة الخمور. ولد ماير عام 1744 في ملاح (غيتو) فرانكفورت من أب احترف الصيرفة. أبناؤه الخمسة كانوا بمثابة الانطلاقة نحو السيطرة على العالم ماليا، ذلك أنه فكر بذكاء في إرسال كل واحد منهم إلى المراكز المالية الأوروبية المعروفة في زمنه، في كل من فرنسا والنمسا وإيطاليا وبريطانيا فضلا عن ألمانيا موطن مؤسس العائلة. وأقر المؤسس نظاما صارما من حيث التعامل وتبادل الخبرات والزواج. فشجع أولاده على الاقتران بالعائلات الثرية والعائلات النبيلة. هكذا ولدت “إمبراطورية” روتشيلد المالية. وقد وصل نفوذه المالي أوجه في القرن التاسع عشر حينما بلغت مؤسسته المصرفية مستوى جعلها بمثابة “بنك مركزي” يلتجيء إليه الملوك والأمراء وحكام أوروبا لتمويل حروبهم في ما بينهم، وتمويل مشاريع توسعاتهم الاستعمارية في إفريقيا وآسيا.

“ترتبط عائلة روتشيلد في الذاكرة العربية عامة والفلسطينية بصفة خاصة، بالنكبة وما صاحبها من تشريد شعب بكامله”

تلقت عائلة روتشيلد ضربة قوية خلال الحرب العالمية الثانية دون أن تتمكن من إنهاء نفوذها تماما. فمع أن أفراد العائلة تمكنوا من الهجرة إلى أمريكا وغيرها من البلدان الآمنة، ولم يقض في “المحرقة” النازية إلا فرد واحد منها، فإن ممتلكاتها تعرضت للمصادرة. وهكذا تحول أحد قصورها في باريس إلى مقر للقيادة العامة للنازيين. وفي النمسا صودرت كل ممتلكاتها ولم تستردها إلا مع نهاية القرن الماضي (القرن العشرين) بما في ذلك مجموعة نادرة من اللوحات الفنية لرسامين عالميين مشهورين.

اللوحتان اللتان عادتا لهولندا في الأيام القليلة الماضية كانتا في ملكية فرع العائلة في فرنسا، وعادة ما تقوم فروع هذه العائلة بعرض مقتنياتها الفنية في المزاد العلني وبيعها بأسعار خيالية. وقد سبق لها أن باعت لوحة فنية للفنان فرانس هالس (1583-1666)، وهو واحد من أشهر الفنانين المحسوبين على المدرسة الهولندية، بمبلغ 12,8 مليون دولار، وكانت من نصيب متحف كليفلاند.

*المصدر: المساء، 29 سبتمبر 2015 (النسخة الورقية)

Comments

comments