قالو لك العيد “والو” هذا العام في بلجيكا

  • 0

/بروكسيل/سعيد العمراني-  و زع كل من “اتحاد مساجد ببروكسيل” و”الرابطة الاوروبية للعيش المشترك” بيانا يدعوان فيه إلى مقاطعة ذبح الأضحية هذه السنة في بلجيكا، احتجاجا منهما على قرار الحكومتين الجهويتين  “الفلامانية” و”الوالونية”، والقاضي بضرورة تخدير الأضحية  قبل ذبحها.

الهيئتان اعتبرتا في بيانهما بأن تخدير البهائم قبل ذبحهما يتناقض مع ما سموه ب”ضوابط الذبح الشرعي الإسلامي”، إذ اورد البيان حرفيا: “وتبدو ضوابط الذبح الشرعي الإسلامي في احترام حقوق الحيوان واضحة حول رفض التخدير قبل الذبح”، و”تعترض مع مبادئ الإسلام”.

وانتهى البيان بتوجيه نداء إلى كافة مسلمي ومسلمات بلجيكا إلى “الاتحاد” من أجل مقاطعة العيد، حيث أورد البيان ما يلي: “نوجه نداءً إلى كافة المسلمين ببلجيكا وندعوهم للاتحاد من أجل المقاطعة، ضد هذا القرار الانفرادي الذي اتخذته السلطات العامة في ازدراء للقوانين الأساسية للتشاور واحترام حرية العقيدة”.

هذا القرار زاد من تقسيم المسلمين المقسمين أصلا، فهناك من ساند البيان دون تحفظ معتبرين قرار “تدويخ” الحيوانات ب”الحرام”. وهناك من ينتقد بشدة هذا القرار بدعوة أن الأهم هو “إسالة الدم”، سواء أكانت الأضحية “مدوخة” أم “واعية”. كما أن المسلمين يشترون اللحوم من مجازر بلجيكا ليلا و نهارا دون أن يسالوا هل هو مذبوح على الطريقة الإسلامية أم لا، بالرغم من أن العديد من المجازر في بلجيكا اليوم يكتب عليها عبارة “المجزرة الإسلامية”. كما  أن قرار “تدويخ ” الحيوانات معمول به في ألمانيا وهولاندا والعديد من الدول الأوروبية الأخرى دون أن يحتج المسلمون على ذلك.

كما توجد طائفة ثالثة من الناس “مامسوقاشي”، و لا تعرف أصلا هل يوجد هذا النوع من الهيئات الداعية إلى مقاطعة العيد.

و يشار إلى أن قرار تخدير الحيوانات قبل ذبحها، ساندته كل الأحزاب المشاركة في الحكومتين الوالونية و الفلامانية، بما فيهم الحزب الاشتراكي الذي تتشكل قاعدته الانتخابية العريضة من المهاجرين.

هل يقاطع المسلمون في بلجيكا أضحية العيد؟

هل يقاطع المسلمون في بلجيكا أضحية العيد؟

***

نص البيان

اتحاد مساجد بروكسل والمجلس التنفيذي لمسلمي بلجيكا يدعوان لمقاطعة ذبح الأضحية هذا العام

بيــــــان

بناء على قرار Ben Weyts وزير رعاية الحيوان بالفلاندرز وبناء على قرار Carlo Di Antonio وزير رعاية الحيوان بوالونيا بفرض تخدير الحيوان قبل ذبحه من جهة ، وإلغاء المجازر المؤقتة من جهة ثانية فإن كلا من اتحاد مساجد إقليم بروكسل (UMRB)، والمجلس التنفيذي المنتخب لمسلمي بلجيكا ببروكسل العاصمة والجمعية الأوروبية للعيش المشترك (ASEVE) تدعو المجتمع المسلم ببروكسل إلى مقاطعة شراء الأغنام بمناسبة عيد الأضحى لسنة 2015 و القيام “بتضحية عن بعد” لصالح الأشخاص المحتاجين.

ويجد هذا القرار الذي تم بعد تفكير طويل تبريره سواء من حيث الناحية الروحية أو الناحية العلمية.

وتبدو ضوابط الذبح الشرعي الإسلامي في احترام حقوق الحيوان واضحة حول رفض التخدير قبل الذبح. بالإضافة إلى ذلك، فالعديد من الدراسات العلمية قد أعلنت أن الذبح دون تخدير يمثل الوسيلة المناسبة، لتجنب تعرض الحيوان لأي ألم. وعلى اية حال، فإن كلا من اتحاد مساجد إقليم بروكسل (UMRB)، والمجلس التنفيذي المنتخب لمسلمي بلجيكا ببروكسل العاصمة والجمعية الأوروبية للعيش المشترك (ASEVE) تعترض وبشدة على القرارات السياسة التي تهدف إلى حظر الطريقة الإسلامية للذبج التي يمارسها المواطنون البلجيكيون المسلمون وفق مبادئ الإسلام.

 

وبالنظر إلى ما سبق، ومع إعرابنا عن قلقنا من الانعكاسات الاقتصادية الضارة على مواطنينا المزارعين والفلاحين، نوجه نداءً إلى كافة المسلمين ببلجيكا وندعوهم للاتحاد من أجل المقاطعة، ضد هذا القرار الانفرادي الذي اتخذته السلطات العامة في ازدراء للقوانين الأساسية للتشاور واحترام حرية العقيدة.

اتحاد مساجد بروكسل

الرابطة الأوروبية للعيش المشترك

Comments

comments