ميشيل هوبينك*: هل اكتشف المسلمون أمريكا؟

  • 0

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المسلمين اكتشفوا أمريكا قبل قرون من اكتشاف كريستوف كولومبوس لها. أمر محتمل جدا، يقول المؤرخ الهولندي حسين سن، ولكن لم يتم إثبات ذلك.

عندما وصل كولومبوس إلى شواطىء كوبا، شاهد مسجدا على تلة، هذا ما قاله أردوغان في شهر نوفمبر الفائت خلال ملتقى قيادات مؤسسات إسلامية، معتبرا أن البحارة المسلمين وصلوا إلى أمريكا اللاتينية في عام 1178، أي ثلاثة قرون قبل وصول كولومبوس إليها. لو تُرك الأمر للرئيس التركي أردوغان، لوجب ذكر ذلك في كل الكتب المدرسية في العالم الإسلامي.

أن يكون العرب قد اكتشفوا أمريكا قبل كولومبوس أمر يمكن تصوره

أستهزأ صحفيون أتراك من ادعاء أردوغان هذا، وعلق الكاتب محمد يلماز ساخرا إن نظرية الجاذبية أيضا أكتشفها العلماء المسلمون بالتأكيد قبل نيوتن. لكن وسائل الإعلام الرئيسية ساندت الرئيس، ووصفت منتقديه بانعدام حس الوطنية لديهم.

“لو كُتب تاريخ العلم بموضوعية لكان واضحا أن مساهمة الجغرافيين المسلمين أكبر مما هو معروف حتى الآن”، علق أردوغان.

إن مصدر الادعاء بأن كولومبوس قد أشار في مذكراته إلى أنه قد رأى مسجدا في كوبا، هو التركي الأمريكي يوسف مروة. هذه الفقرة كتبت بالفعل، ولكن ينطلق معظم العلماء من فرضية أن المقصود منها مجازي، وإن كولومبوس قد رأى صخرة تشبه المسجد. في ذلك الوقت كانت الحرب بين المسيحيين والعرب في إسبانيا مازالت ماثلة في ذاكرة كولومبوس. وبالنسبة لكولومبوس ورجاله كان كل ما هو غريب أو عدائي يرمز إلى مسلم أو مسجد.

ومع ذلك، هناك باحثون جديون يزعمون أن المسلمين قد اكتشفوا أمريكا في وقت سابق، يقول المؤرخ الهولندي حسين سن. واحد من هؤلاء هو الباحث التركي الألماني فؤاد سزكين، بطل آخر من أبطال أردوغان. سزكين مشهور عالميا بمؤلفاته حول الأدب العربي، عمل موسوعي يصف مئات الأدباء العرب وأعمالهم. يستند سيزكين البالغ من العمر 90 عاما برأيه هذا إلى خريطتين، تعودان إلى ما قبل القرن الخامس عشر، حسب قوله، وتصفان بالتفصيل الشاطئ البرازيلي. لكن لا يوافقه علماء آخرون الرأي ويعتبرون أن تاريخ الخريطتين يعود إلى حقبة ما بعد اكتشاف كولومبوس للعالم الجديد.

أن يكون العرب قد اكتشفوا أمريكا قبل كولومبوس أمر يمكن تصوره، يقول حسين سن. لكن إثبات ذلك لا يزال بعيد المنال. أما أن يقوم أردوغان بتقديم ذلك على أنه حقيقة ويريد تدريسه في المدارس، فهذا تضليل ويدل على استغلال سياسي لقضية معقدة من التاريخ العلمي.

على كل حال، إن حقيقة اكتشاف كولومبوس لأمريكا لا يطعن بها المسلمون فقط، بل هناك علماء من الصين يؤكدون أن البحارة الصينيين هم أول من اكتشف أمريكا. ومثلهم البولينزيون الذين يؤكدون على قيامهم برحلات بالقوارب إلى شواطئ أمريكا الجنوبية. كذلك، هناك حقيقة مؤكدة الآن وهي أن الفايكنج الاسكندنافيين قد وصلوا الى شواطئ أمريكا قرابة ألف العام 1000.

المصدر: هنا صوتك – القسم العربي بإذاعة هولندا العالمية

Comments

comments