الأئمة أصناف

  • 0

شريف سليماني*- يقولون إن الصحافة هي مهنة المتاعب، ولو جربوا الإمامة يوما، أعني إمامة المغاربة في المساجد لأيقنوا أن الإمامة هي مهنة المتاعب، وأن يوما في الإمامة كسنة مما تعدون. هذا بالنسبة لمن يمارس الإمامة بصدق وإخلاص ويحس بعبء المسؤولية الملقاة على عاتقه. أما من يمتهن الإمامة من أجل الإقامة أو من أجل الراتب أو لأنه لم يجد عنها بديلا، فهؤلاء في رأيي ليسوا أئمة، بل ان الكثير منهم شوهوا هذه المهنة العظيمة التي هي في الحقيقة أشرف المهن، ولكنها اصبحت في الواقع اذل المهن.

الائمة أصناف كما ارى. أئمة استرزاق وأئمة نفاق وأئمة باستحقاق.

أما أئمة الاسترزاق فهم من لا يفكرون إلا في جيوبهم وبطونهم، فلا تهمهم مبادئ ولا قيم ولا رسالة. ومن سماتهم حب العزومات (الزرادي) وانتظار ليلة القدر بفارغ الصبر. فإن أُكرم خلالها رضي، وإن لم يُكرم سخط وكال للجماعة واللجنة أقسى التهم من جهل وبخل وما إلى ذلك. ومن سماتهم أيضا الحرص على مصاحبة الأغنياء من أفراد الجماعة حتى وإن كانوا أقل تدينا من غيرهم. وقد يظهر على بعضهم أثر الكسل والخمول والتخمة، فلا غرو أن ترى لبعضهم بطونا قد اشتد انتفاخها من فرط ما يأكلون.

أئمة النفاق قد لا يكونون طماعين مثل الصنف الأول، لكن مشكلتهم انهم إمعات في يد الغير، فلا موقف ولا صوت ولا وجهة لهم. تجد الواحد منهم يبدل رأيه ويغير جلده حسب الظروف. فبدل أن يكون إماما قائدا ومؤثرا في الجماعة، إذا به يُقاد وينقاد. هو اليوم صوفي وغدا سلفي يُحرّم الشيء في مسجدٍ ويحله في آخر. المهم أن لا يصطدم مع أهل القوة والمناة داخل المسجد. وهذا الصنف من الأئمة يجدون قبولا لدى الكثير من رواد المسجد، حيث يرون فيهم الدروشة والمسكنة التي تجلب العطف والرحمة، ويالها من مصيبة! بدل أن يكون الإمام مصدرا للعلم والهيبة والوقار وقدوة في الخير، إذا به ينقلب الى شخص ضعيف يستجلب العطف والرحمة والشفقة.

أما الأئمة باستحقاق فقليل ما هم. هم الذين يرون أن الإمامة تعني القيادة والريادة في السلوك والفكر والراي. لا يُعقل أن يكون الإمام مقدما في الصلاة، لكن مؤخر في كل ما سوى ذلك. الإمامة بحق تعني أن يكون الإمام أمينا وحافظا لعقيدة الجماعة وفكرها من الغزو الخارجي أو الاختلاف الداخلي. أن يكون قريبا من كل أفراد الجماعة كما كان رسول الله مع الصحابة حتى يحس كل فرد أنه أحبهم اليه.

الإمامة بحق تعني أن يتوفر الإمام على المؤهلات العلمية والنفسية والاخلاقية التي تجعله قادرا على اداء مهمته في أحسن حال. إن رأى من نفسه نقصا فعليه تكميله، أو عيبا فعليه إصلاحه. فهو محل قدوة، يَقبل من غيره ما لا يُقبل منه. ينتظر منه أن يتعالى عن الحزازات الشخصية، وأن يكون دائما في خدمة الجماعة وإن كان على حساب راحته.

من حق الإمام أن يقود الأمة، ولكن من الواجب أن تتوفر فيه مواصفات القيادة. لا يفهم من كلامي أنني مع ولاية الفقيه. كلا. ما أعنيه هنا هو أنه لا بد أن يكون للإمام دور مع غيره من النخب الفكرية والسياسية في إصلاح الأمة وتقدمها، كل حسب تخصصه ومن موضعه.

من يرى الإمامة أو يمارسها بهذا المفهوم، لا بد أن يدرك نها مهنة المتاعب.

*إمام مسجد روزندال – هولندا

Comments

comments