يا عذابي الراقص

  • 0

شعر: عماد استيتو

********

يا عذابي الراقص على كونشرتو السفر البعيد

في الليل المؤلم الذي لا يرحم موتي الهادئ

يا نجمة حائرة في السماء الملبدة بالدم

يا حزنا يهاب الغرباء مثلي

يا أجدادي في القبيلة

يا مطر ديسمبر المتطفل على الفكرة التي في رأسي

أنا خائف من الغرق في بحر لا يرتوي من ملح عينيك

خائف من أن أشفى من كأس تفيض من عسل شفتيك

كيف أمر من شارع مقفر إلا من كلب عجوز فرنسية

خائف من أن أترك محطة “الترامواي” حيث نطير كعصفورين متمردين

وينساب الحلم الوردي من ذاكرة تحتال على مجرى التاريخ

أنا خائف من ابتسامات غريبة ألاقيها في الطريق

يفزعني العالم الخالي من تقطيبة جبينك ساعة غضب

والجرح الذي لا يعبأ بالمخبرين والبوليس تورط في كلماتي أكثر من اللازم

يا يوم القيامة المتخفي في وجوه باهتة

يا حديقة تطرد البنفسج الذي كنت أحمله إليك بفرح

يسكنني القمر الذي لا ينام من الوجع

والشمس التي تشرق بخجل تصرخ في أذني

بي رغبة جارفة للقفز في الفراغ المنهك بسوء الفهم

وحرب الأمس تبحث عن قواد سلام لتضع أوزارها بأمان في قلبي

تحاصرني صراحة الدقائق اللاهثة وراء عزاء

أنا خائف من أن تسرقني الفجيعة التي ارتدت معطفك الأبيض

أبحث بيأس في مرمدة قديمة عن بقايا سيجارة منسية

علها تأخذني إلى تبغ كنت أشتهي فيه عطرك

ما الذي سأفعله ؟

هل أذعن لسلطة الطرقات المنطفئة،حيث يمضي المسافرون كأنهم هاربون إلى الأبد؟

أم أقاوم بشرف محارب وأكفكف الدمع المنسكب من مقلتي الانكسار ؟

المهم، أنني خائف من السفر

Comments

comments